اتحاد الجاليات في أوروبا يعقد اجتماعه الدوري

اتحاد الجاليات في أوروبا يعقد اجتماعه الدوري

41 Views

عقدت الهيئة الإدارية لاتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا، اجتماعها الدوري، يوم السبت، في العاصمة الرومانية بوخارست.

وافتتح الاجتماع عضو المجلس الوطني الدكتور محمد عياش الرئيس الفخري للاتحاد، وبحضور سامي مهنا المستشار في السفارة الفلسطينية برومانيا والدكتور جمال نافع رئيس الاتحاد السابق.وافتتح الإجتماع الدكتور عياش بكلمة حيا من خلالها الحضور، واستهلها بتوجيه رسالة شكر إلى الرئيس الروماني “كلاوس يوهانيس” لموقفه الرافض لنقل السفارة الرومانية إلى القدس، منوها بالمواقف التاريخية لدولة رومانيا الداعمة لنضال الشعب، ومذكرا بان رومانيا كانت أول دولة في اوروبا الشرقية تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.وبين عياش في كلمته أن الشعب يمر اليوم بمرحلة دقيقة وصعبة، حيث تتعرض حقوقه الوطنية لمحاولات التصفية، موضحا أن هذه الحقوق غير قابلة للمساومة او البيع وان القيادة الفلسطينية تعي هذه المؤامرات، لذلك فإنها تتخذ مواقفا مبدئية مشرفة كموقفها في رفض ما يسمى بورشات العمل الاقتصادية في البحرين التي تحاول ان تجعل الحقوق الفلسطينية سوقا للمزاودات، وتبرهن القيادة في كل مرة أن الشعب الفلسطيني لا يبيع وطنه مهما كان الثمن.وتطرق الدكتور عياش في كلمته إلى الوحدة الوطنية واعتبرها أساسا للعمل الفلسطيني المثمر في اوروبا، وبين ان الاتحاد وعى ومنذ سنوات أهمية الجاليات الفلسطينية ودورها في اوروبا، مقدما استعداده الكامل لاستضافة مؤتمر توحيدي جامع لجميع المؤسسات والجاليات والفعاليات الفلسطينية في اوروبا، لا يستثني احد على أن يعقد بتاريخ 29/11/2019 بمناسبة يوم التضامن مع الشعب.بدوره، شكر جورج رشماوي عضو المجلس الوطني الفلسطيني ورئيس الهيئة الإدارية لإتحاد الجاليات، الدكتور “محمد عياش” على كلمته، وعلى استضافته اجتماع الهيئة الإدارية ، شاكرا الحضور وباسمهم جميعا توجه بالشكر إلى الدولة الرومانية على مواقفها التاريخية والحالية من القضية، موضحا ان وحدة الجاليات كان الهدف الذي أقيمت مؤسسة الاتحاد من اجله وما زلت تسعى اليه.وشدد رشماوي على ضرورة وأهمية عقد مؤتمر للحوار وورشات عمل للاتحادات الفلسطينية الثلاثة الناشطة على الساحة الأوروبية، يخرج باتفاق تنسيق للعمل بينهم وفق خطة متفق عليها، متمنيا أن يتم توحيد الجاليات على أسس ديموقراطية بتشكيل لجنة تنسيق مشتركة متساوية العدد بين الاتحادات بعيدا عن التفرد، إلى جانب وضع خطة عمل مشتركة تخلق حالة انسجام وتوافق بين الجميع، لتكون خطوة على طريق إجراء انتخابات على أساس التمثيل النسبي الكامل لتشكيل لوبي فلسطيني حقيقي قوي في أوروبا.وناقش الإتحاد خلال اجتماعه ما تشهده الساحة الأوروبية من تغول اللوبي الصهيوني، ومحاولاته المستمرة لإسكات الأصوات المقاومة للاحتلال والمتعاطفة مع الشعب، وأخرها ما تمثل بقرار البرلمان الألماني بتجريم حملة حركة المقاطعة BDS.وخلص المجتمعون بعد المداولات والمناقشات إلى عدد من النقاط والمقررات:استمرار العمل على توحيد الجاليات والمؤسسات والفعاليات والتجمعات الفلسطينية على أسس ديموقراطية.بتشكيل لجنة تنسيق مشتركة متساوية العدد بين الاتحادات بعيدا عن التفرد ووضع خطة عمل مشتركة تخلق حالة انسجام وتوافق بين الجميع خطوة على طريق إجراء انتخابات على أساس التمثيل النسبي الكامل.تفعيل النشاطات الفلسطينية في أوروبا وإقامة أنشطة مركزية متزامنة والتصدي لمحاولات تصفية القضية الفلسطينية .تنشيط العلاقات مع القوى الصديقة ( تجمعات – منظمات – أحزاب ) والتي لها مواقف إيجابية من القضية الفلسطينية.تم اتخاذ عدة قرارات إدارية هدفت إلى تطوير عمل الاتحاد مستقبلا.وجه المجتمعون برقية تحية إلى المجتمعين في المؤتمر التأسيسي للاتحاد الفلسطيني المنعقد تزامنا في أمريكا اللاتينية.تم التأكيد على ضرورة دورية انعقاد الاجتماعات.تم تثمين الدور الإيجابي للدكتور “محمد عياش” في دعوته لمؤتمر توحيدي للجاليات الفلسطينية عامة وتم تكريمه بمنحه درع خريطة فلسطين والمصنوع من خشب أشجار الزيتون الفلسطينية تقديرا لدوره الوطني والداعم للاتحاد.ويقرر سلسلة فعاليات في أوروبا للتصدي لصفقة القرن
Be Sociable, Share!