حركة فتح في روسيا الإتحادية تكرم طلبتها المتفوقين أكاديمياً ونقابياً

حركة فتح في روسيا الإتحادية تكرم طلبتها المتفوقين أكاديمياً ونقابياً

40 Views

كرمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” إقليم روسيا الإتحادية، المتفوقين من طلبتها أكاديميا ونقابياً من الطلاب الفلسطينين في موسكو، وذلك في مقر سفارة دولة فلسطين – روسيا الإتحادية ، حيث تم توزيع شهادات الشكر والتقدير ، بالإضافة إلى الدروع التذكارية.وافتتح حفل التكريم بعزف النشيد الوطني الفلسطيني، والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، بحضور أمين السر وأعضاء لجنة الإقليم، وكوادر من حركة فتح في موسكو، والطلبة الخريجين ، وكان على رأس المدعويين كل من وزيرة السياحة الفلسطينية رولا معايعة، وسفير دولة فلسطين لدى روسيا الإتحادية الأخ عبد الحفيظ نوفل.وخلال كلمته الترحيبية بالحضور، أشار أمين سر لجنة الإقليم” إننا في هذا الحفل السعيد، نحن وإياكم نجتمع لتكريم ثلة من أبنائنا المتفوقين، الخريجين فقد جدوا واجتهدوا ، فحصدوا النجاح والتفوق، وقدموا الدليل والمثال على أن الجهد الصادق يطرح ثمراً طيباً يفرحون به ويُفرحون به من سهر الليالي، وعمل على توفير أفضل الظروف لهم ليحققوا هذا الفوز لأهلهم ووطنهم.”وأعرب امين السر عن إعتزاز الحركة بأبنائها وهى اليوم تحتفل بهم وتكرمهم ، وستبقى الحركة كما كانت هي أول الرصاص وأول الحجارة، رائدة وصمام الأمان للعمل الوطني.وأشارت معايعة إلى أهمية العلم في حياة شعبنا ومستقبله ومستقبل قضيته، مؤكدةً حرص الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية على توفير أفضل السبل والوسائل والظروف التعليمية لأبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج رغم كل الظروف التي يتعرض إليها شعبنا لما يمثله العلم في الحياة المعاصرة من أداة للتقدم والنجاح وبناء مستقبل الشعوب ، وأكدت على ضرورة تكامل العملية التعليمية مع متطلبات البناء والمستقبل الواعد لشعبنا الفلسطيني في وطنه فلسطين. وتمنت لهم مستقبلاً زاهراً ومشرقاً.وفي بداية كلمته، وجه عبد الحفيظ نوفل سفير دولة فلسطين لدى روسيا الإتحادية، الشكر الجزيل لأمين السر وأعضاء لجنة الإقليم لتنظيم وإقامة حفل التكريم.

وبدوره هنّأ السفير المكرّمين، وذويهم على هذا التفوق وتوجه اليهم بالحفاظ على هذا التفوق في حياتهم العملية، والعمل على الحفاظ على راية دولة فلسطين خفاقة في السماء لتحمل مسؤولياتهم المقبلة تجاه وطنهم الأم فلسطين.
وأكد في كلمته للخريجين على أنهم سيكونون رجال وقادة المستقبل وبناة الوطن وحاملي همه الوطني حتى يتحقق لشعبنا النصر وتتحقق أهدافه الوطنية في العودة والتحرير، وللوصول إلى الإستقلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.كما تحدث كل من يوسف محمد وعدي حنون نيابة عن الخريجين والمكرمين، معربين عن شكرهما وإعتزازهما الكبير بحركة التحريرالوطني الفلسطيني فتح رائدة العمل الوطني، ممثلة بأمين سرها وأعضاء لجنة الإقليم في روسيا الإتحادية، وكذلك تثمينهما العالي لدور السفارة الكبير وعلى رأسها السفير عبد الحفيظ نوفل، في متابعة أمور الطلاب، وتقديم الدعم لهم، والمشاركة في كافة الفعاليات النشاطات التي تقام .
Be Sociable, Share!